العلاقة بين مرض الانسداد الرئوي المزمن وAFib

على الرغم من أننا لا نعرف السبب حتى الآن، يبدو أن هناك علاقة بين الرجفان الأذيني (AFib) ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD). يتطلب علاج كلتا الحالتين توازنًا دقيقًا في العلاج.

من الشائع أن يصاب الأشخاص بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والرجفان الأذيني (AFib). في الواقع، يرتبط مرض الانسداد الرئوي المزمن بـ زيادة 28% في خطر AFib. ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الحالات تشترك في عوامل خطر متداخلة، مثل التدخين.

يعتقد الباحثون أيضًا أن الحالات مرتبطة لأن انخفاض وظائف الرئة المرتبطة بمرض الانسداد الرئوي المزمن يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بالرجفان الأذيني. ستبحث هذه المقالة في العلاقة بين هذه الحالات وكيفية علاجها.

كيف يتم ربط مرض الانسداد الرئوي المزمن والرجفان الأذيني (AFib)؟

لم يتم العثور على الرابط الدقيق بين مرض الانسداد الرئوي المزمن وAFib. الباحثون نعتقد أن مرض الانسداد الرئوي المزمن قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالرجفان الأذيني وأنه يمكن أن يجعل أعراض الرجفان الأذيني الموجودة أسوأ. تم ربط مرض الانسداد الرئوي المزمن بانخفاض نوعية الحياة وأعراض أكثر خطورة للأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني.

هناك العديد من الطرق المحتملة التي يمكن أن يتسبب بها مرض الانسداد الرئوي المزمن في الرجفان الأذيني (AFib) أو تفاقمه. يؤدي انخفاض وظائف الرئة ونقص الأكسجين إلى إجهاد القلب، مما يؤدي إلى إعادة تشكيل الغرف العلوية للقلب (الأذينين). ويعتقد أيضًا أن الالتهاب في مرض الانسداد الرئوي المزمن يلعب دورًا في هذه العملية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض الأدوية التي تعالج مرض الانسداد الرئوي المزمن، مثل منبهات بيتا 2، تم ربطها إلى زيادة خطر AFib.

كيف يتم علاج الرجفان الأذيني لدى مرضى الانسداد الرئوي المزمن؟

يمكن أن يكون علاج الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني ومرض الانسداد الرئوي المزمن أمرًا صعبًا نظرًا لأن بعض العلاجات لحالة واحدة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أعراض الحالة الأخرى. يمكن لفريق الرعاية الصحية الخاص بك المساعدة في إنشاء خطة علاج فردية.

تشمل خيارات العلاج الشائعة ما يلي:

  • موسعات الشعب الهوائية: تعتبر موسعات الشعب الهوائية، مثل منبهات بيتا المستنشقة، علاجًا أساسيًا لمرض الانسداد الرئوي المزمن. ومع ذلك، فإنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى حدوث نوبات الرجفان الأذيني (AFib).
  • الكورتيكوستيرويدات المستنشقة: تعالج الكورتيكوستيرويدات الالتهاب في الشعب الهوائية ويمكن أن تجعل التنفس أسهل. تعتبر المنشطات المستنشقة آمنة بشكل عام. قد تكون هناك حاجة إلى المنشطات عن طريق الفم لنوبات مرض الانسداد الرئوي المزمن. لكن الجرعات العالية لها آثار جانبية ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني. عادة ما يستخدم العلاج بالستيرويدات عن طريق الفم لفترة محدودة.
  • العلاج بالأوكسجين: في بعض الأحيان تكون زيادة مستوى الأكسجين في الدم باستخدام الأكسجين الإضافي ضرورية لعلاج مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • تغيير نمط الحياة: يمكن لعوامل مثل التدخين والسمنة وقلة النشاط‌ أن تجعل إدارة مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والرجفان الأذيني (AFib) أكثر صعوبة. إذا كان أي من هذه العوامل ينطبق عليك، فسوف يساعدك طبيبك في وضع خطة لها. يمكن أن يشمل ذلك الإقلاع عن التدخين، وخطط إدارة الوزن، والبدء في خطة ممارسة الرياضة.
  • أدوية لإبطاء وتنظيم معدل ضربات القلب: يمكن للأدوية مثل حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم أن تساعد في إبطاء معدل ضربات القلب والتحكم فيه، وتستخدم لعلاج الرجفان الأذيني. يجب اختيار هذه الأدوية بعناية عند الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن نظرًا لأن بعض حاصرات بيتا قد تؤدي إلى تفاقم أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • مميعات الدم: تقلل مخففات الدم من خطر الجلطات والسكتة الدماغية.
  • الاستئصال بالقسطرة: الاستئصال بالقسطرة هو عملية جراحية يمكن أن تساعد في علاج الرجفان الأذيني. أثناء هذا الإجراء، يستخدم طبيب القلب درجات حرارة شديدة الحرارة أو البرودة لتدمير مناطق القلب المسؤولة عن الإيقاعات غير الطبيعية في الرجفان الأذيني (AFib).

كيف يؤثر مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والرجفان الأذيني (AFib) على متوسط ​​العمر المتوقع؟

يرتبط وجود مرض الانسداد الرئوي المزمن والرجفان الأذيني معًا بانخفاض متوسط ​​العمر المتوقع ونتائج سيئة. ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن العديد من الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن والرجفان الأذيني لديهم أيضًا حالات أخرى، مثل مرض السكري ومرض الشريان التاجي وفشل القلب.

عير دراسات متعددةكان المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني والذين يعانون أيضًا من مرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات خطيرة، بما في ذلك السكتة الدماغية والنزيف الشديد والوفاة.

من المهم أن تضع في اعتبارك أن نتائجك الفردية تتأثر بعوامل متعددة. يمكن لصحتك العامة، واستجابتك للعلاج، وعمرك، وغير ذلك الكثير أن تُحدث فرقًا كبيرًا في نتائجك ومتوسط ​​العمر المتوقع. يمكن أن يساعدك طبيبك على فهم كيفية تأثير الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن والرجفان الأذيني (AFib) على صحتك على المدى الطويل.

انت لست وحدك

يمكن أن يكون التعامل مع أي حالة صحية مزمنة أمرًا مرهقًا، كما أن وجود حالتين صحيتين مزمنتين في وقت واحد يكفي لإرباك أي شخص. ولكن ليس عليك إدارة مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والرجفان الأذيني (AFib) بمفردك. هناك موارد يمكنك اللجوء إليها للحصول على الدعم.

على سبيل المثال، يمكنك التحقق من:

  • نادي أفضل للتنفس: نادي Better Breathers هو برنامج تقدمه جمعية الرئة الأمريكية. يحتوي البرنامج على مجموعات دعم عبر الإنترنت وشخصيًا، وتوفر الاجتماعات الجماعية أنشطة اجتماعية ومتحدثين ضيوف ونصائح حول كيفية إدارة تنفسك والمزيد.
  • العيش مع مرض الانسداد الرئوي المزمن: العيش مع مرض الانسداد الرئوي المزمن هو منتدى على الإنترنت. يمكنك الانضمام إلى المناقشات والحصول على الدعم في أي وقت من النهار أو الليل وأنت مرتاح في منزلك.
  • مؤسسة مرض الانسداد الرئوي المزمن: يمكنك معرفة المزيد عن مرض الانسداد الرئوي المزمن والعثور على الموارد والحصول على المساعدة في الإقلاع عن التدخين عندما تتوجه إلى موقع مؤسسة مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • إيقافأفيب: في StopAfib، ستجد موارد تعليمية وأدوات تساعدك في تحديد موقع الخدمات المحلية ومنتدى الدعم والمزيد.
  • تحالف عدم انتظام ضربات القلب: يمتلك تحالف عدم انتظام ضربات القلب ثروة من الموارد التي يمكنك متابعتها، بما في ذلك مقاطع الفيديو التعليمية ومجموعات الدعم والأخبار حول أحدث العلاجات ومعلومات حول الأحداث القادمة والمزيد.
  • موقع Smokefree.gov: Smokefree.gov هو موقع فيدرالي يمكنه مساعدتك في الإقلاع عن التدخين، إذا كنت مدخنًا. يوفر الموقع أدلة ستساعدك على البدء في رحلتك الخالية من التدخين وتحفزك على طول الطريق.
هل كان هذا مفيدا؟

من الشائع أن يصاب الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن بالرجفان الأذيني (AFib). السبب الدقيق لذلك غير واضح، ولكن من المحتمل أن انخفاض وظائف الرئة والأكسجين في الجسم المرتبط بمرض الانسداد الرئوي المزمن يزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني.

ترتبط الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن أيضًا بأعراض أكثر خطورة ونتائج أسوأ بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني. ستركز العلاجات على إدارة كلتا الحالتين وقد تشمل تغييرات في نمط الحياة، باستخدام موسعات الشعب الهوائية أو الستيرويدات المستنشقة، والأكسجين الإضافي، والأدوية للتحكم في معدل ضربات القلب وإبطائه، ومخففات الدم، والجراحة.

اكتشف المزيد

Discussion about this post