فهم تجلط الدم المزمن

التجلط المزمن هو جلطة دموية في الوريد العميق تستمر لمدة شهر على الأقل. قد يكون من الصعب علاجه ويمكن أن يؤدي إلى تندب وتلف الأوردة. قد يشمل العلاج جوارب ضاغطة، والأدوية، والجراحة.

يبتسم رجل كبير السن مصاب بتجلط الدم المزمن
غيتي إميجز / أوليفر روسي

التجلط، ويسمى أيضًا تجلط الأوردة العميقة (DVT)، هو حالة تحدث عندما تتطور جلطة دموية في الوريد العميق. هو – هي اكثر شيوعا يحدث في عروق الساق.

يسمى التجلط بالتخثر المزمن عندما تستمر الجلطة لمدة شهر على الأقل. وهذا يختلف عن التجلط الحاد، الذي يتضمن جلطات تطورت خلال الأسابيع القليلة الماضية فقط.

غالبًا ما تتصلب جلطات الخثار المزمن وتصبح أكثر التصاقًا بجدران الأوردة من جلطات الخثار الحادة. وهذا يمكن أن يجعل علاجها أكثر صعوبة ويمكن أن يؤدي إلى تلف الصمامات والأوردة. تشمل خيارات علاج تجلط الدم المزمن الأدوية والجوارب الضاغطة والعمليات الجراحية.

تعلم المزيد عن تجلط الدم.

ما هو التخثر المزمن؟

تسمى الجلطة الدموية التي تكونت في الوريد العميق وتستمر لمدة شهر على الأقل بالتخثر المزمن. تتصلب الجلطات من هذا النوع ويمكن أن تلحق الضرر بجدران الأوردة والصمامات وتسبب ندبات.

يمكن أن تتسبب هذه الجلطات أيضًا في تضييق الوريد وزيادة صعوبة تدفق الدم عبره.

ما هي أعراض الجلطة المزمنة؟

لا يسبب تجلط الدم المزمن أعراضًا دائمًا. عندما تحدث الأعراض، فإنها يمكن أن تكون مشابهة لتلك الخاصة بالعديد من الحالات الأخرى. إذا كنت تعاني من أي أعراض قد تكون مرتبطة بتجلط الدم المزمن، فمن الجيد تحديد موعد طبي.

تشمل الأعراض التي يمكن أن تشير إلى تجلط الدم المزمن ما يلي:

  • الم الساق
  • تورم الساق
  • الجلد الذي يكون دافئًا عند اللمس
  • الجلد الذي يبدو أزرق أو أحمر

كيف يتم تشخيص تجلط الدم المزمن؟

قد يطلب أخصائيو الرعاية الصحية إجراء الاختبارات التالية لمساعدتهم على تأكيد تشخيص الإصابة بتجلط الدم المزمن:

  • الموجات فوق الصوتية المزدوجة: يستخدم هذا النوع من الموجات فوق الصوتية الموجات الصوتية لإنشاء صور للأوعية الدموية في ساقيك وتحديد السرعة التي يتدفق بها الدم من خلالها. ويمكن أن يساعد الأطباء في العثور على مناطق التضيق والانسداد ومعرفة مدى خطورة الانسداد.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي التقاط صور تفصيلية لأنسجة الجسم والأوردة. يمكن أن يساعد أخصائيي الرعاية الصحية على رؤية أي انسداد في أوردتك، بما في ذلك جلطات الدم.
  • اختبار الدم D-dimer: D-dimer هو بروتين موجود في الجلطات، ومعظم الأشخاص الذين يعانون من تجلط الدم لديهم مستويات عالية منه في دمائهم. يمكن أن يساعد اختباره في تأكيد التشخيص.
  • تصوير الأوعية الدموية: يتضمن تصوير الأوردة حقن صبغة متخصصة في أوردتك لجعلها تظهر بوضوح على الأشعة السينية. يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية استخدام هذه الطريقة للحصول على صورة دقيقة لجميع الأوردة الموجودة في ساقك.

ما هو علاج تجلط الدم المزمن؟

هناك العديد من خيارات العلاج للتخثر المزمن. يعتمد خيار العلاج المناسب لك على عوامل مثل موقع الجلطة وشدتها، وصحتك العامة، وأي أدوية تتناولها، ومدة إصابتك بالجلطة.

خيارات العلاج يشمل:

  • الجوارب الضاغطة: الجوارب الضاغطة هي جوارب ضيقة تصل إلى الركبة وتساعد على تدفق الدم عبر الجزء السفلي من ساقيك. أنها تقلل من التورم وتمنع الدم من التجمع.
  • أدوية تمييع الدم: مخففات الدم، والتي تسمى أحيانًا مضادات التخثر، هي فئة من الأدوية التي يمكن أن تمنع نمو الجلطات وتقلل من خطر الإصابة بجلطات جديدة.
  • الأدوية التخثرية: تسمى أدوية التخثر أحيانًا بمذيبات الجلطات. إنها تدمر جلطات الدم الموجودة وتستخدم عادة في علاج تجلط الدم المزمن الشديد.
  • جراحة القسطرة: خلال هذا الإجراء، سيقوم الجراح بإدخال أنبوب رفيع ومرن في الوريد وتوجيهه بلطف إلى جلطة الدم. ثم يستخدمون أدوات صغيرة لعلاج الجلطة. قد يقومون بإدخال دعامة لفتح الوريد على نطاق أوسع أو إدخال مرشح يمكنه التقاط أي جلطات دموية تنفصل وتمنعها من الوصول إلى رئتيك.
  • إزالة الجلطات جراحياً: في بعض الحالات، يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية إزالة الجلطة جراحيًا باستخدام إجراء يسمى استئصال الخثرة أو استئصال الصمة.

ما هي مضاعفات تجلط الدم المزمن؟

هناك عدد قليل من المضاعفات المحتملة للتخثر المزمن. والأكثر خطورة هو الانسداد الرئوي، والذي يمكن أن يحدث عندما تتحرر قطعة من الجلطة وتعلق في وعاء دموي في رئتيك. يمكن أن يكون الانسداد الرئوي مميتًا وهو حالة طبية طارئة.

تشمل المضاعفات المحتملة الأخرى للتخثر المزمن تلفًا دائمًا في الساق والآثار الجانبية للأدوية.

ما هي عوامل الخطر للتخثر المزمن؟

يمكن لأي شخص أن يصاب بتجلط الدم المزمن، ولكن قد يكون لديك فرصة أكبر لتطوير الحالة إذا كنت:

  • تعاني من السمنة
  • أكبر من 60 عامًا
  • لا يستطيع التحرك لفترات طويلة
  • لديك أي حالة صحية تؤثر على تخثر الدم
  • حامل
  • لديهم فصيلة الدم A
  • مصاب بالسرطان
  • خضعت لعملية جراحية مؤخرًا
  • استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية
  • لديك تاريخ عائلي للإصابة بأي نوع من جلطات الدم

ما هي التوقعات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من تجلط الدم المزمن؟

يعد تجلط الدم المزمن حالة خطيرة ولكن يمكن علاجها عادةً. إذا كنت تعاني من تجلط الدم المزمن، فمن المهم اتباع خطة العلاج التي يوصي بها طبيبك والحفاظ على جميع مواعيد المتابعة.

اعتمادًا على شدة الجلطة وكيفية استجابة جسمك للأدوية، قد تحتاج إلى اتخاذ خطوات معينة لإدارة الحالة، مثل الاستمرار في ارتداء الجوارب الضاغطة وتناول مميعات الدم لفترة طويلة. سنة.

حتى بعد التوقف عن استخدام مخففات الدم أو تقليلها، قد يرغب طبيبك في إجراء اختبارات منتظمة للتأكد من عدم إصابتك بجلطة جديدة.

أسئلة مكررة

هل يمكنك منع الإصابة بجلطات الأوردة العميقة المزمنة؟

على الرغم من عدم وجود طريقة لضمان الوقاية الكاملة من تجلط الدم المزمن، إلا أن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتقليل المخاطر، مشتمل:

  • استمر في التحرك: حتى لو كنت تعاني من مرض أو إصابة، فكلما تمكنت من تحريك ساقيك، كلما قللت من المخاطر.
  • خذ وقتًا للتمدد: إنها فكرة جيدة أن تمد ساقيك كثيرًا، خاصة أثناء الرحلات الطويلة بالطائرة أو السيارة أو القطار.
  • طلب الدعم للإقلاع عن التدخين: يرتبط التدخين بزيادة خطر الإصابة بالجلطات.
  • حاول الحفاظ على وزن معتدل: ترتبط السمنة بزيادة خطر الإصابة بتجلط الدم المزمن. من خلال الوصول إلى وزن صحي أو الحفاظ عليه، يمكنك المساعدة في تقليل المخاطر.

هل تجلط الدم شائع؟

يعد تجلط الدم أمرًا شائعًا، خاصة عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والأشخاص الموجودين في المستشفيات أو أماكن الرعاية طويلة الأمد. انها ال الثالث الأكثر شيوعا سبب الوفاة من أمراض الأوعية الدموية في الولايات المتحدة.

هل من الآمن ممارسة الرياضة إذا كنت أعاني من تجلط الدم المزمن؟

نعم، ممارسة الرياضة آمنة. ولكن إذا كنت تتناول مميعات الدم، فمن الأفضل تجنب الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي والأنشطة الأخرى التي قد تسبب النزيف. تحدث مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك حول أفضل أنواع التمارين الرياضية بالنسبة لك.

يحدث تجلط الدم المزمن عندما تكون جلطة دموية في الوريد العميق لأكثر من شهر. يمكن أن تتصلب الجلطة وتلتصق بجدران الوريد. وهذا يجعل العلاج أكثر صعوبة ويمكن أن يؤدي إلى تندب وتضييق الوريد.

يمكن أن يكون للتخثر المزمن مضاعفات خطيرة، بما في ذلك الانصمام الرئوي المميت، ولكن العلاج يمكن أن يقلل من خطر حدوث مضاعفات.

تشمل خيارات العلاج عادة ارتداء جوارب ضاغطة وتناول أدوية تسييل الدم. عندما يكون تجلط الدم المزمن شديدا، قد تكون هناك حاجة إلى علاجات إضافية مثل التخثرات، وجراحة القسطرة، وإزالة الجلطة الجراحية.

اكتشف المزيد

Discussion about this post