ما الفرق بين الشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي؟

يشير الشلل البصلي إلى ضعف بعض عضلات الوجه. الشلل البصلي الكاذب عبارة عن مجموعة من الأعراض التي تشبه الشلل البصلي، ولكن لها سبب مختلف، وبعض الأعراض الفريدة، وتتطلب أساليب علاجية مختلفة.

الشلل البصلي هو مصطلح عام يستخدمه الأطباء لوصف ضعف العضلات البصلية، وهي مجموعة من العضلات في الوجه والفم. قد يؤدي ذلك إلى إضعاف كلامك وحركات وجهك وقدرتك على البلع.

الشلل البصلي الكاذب عبارة عن مجموعة متميزة من الأعراض. لقد صاغ العلماء هذا المصطلح في 1877 لتمييزه عن الشلل البصلي لأنه يحمل بعض الأعراض نفسها. (تعني كلمة “زائف” “زائفة”). قد لا يكون المصطلح دقيقًا جدًا، لأن الاثنين يرجعان إلى مناطق مختلفة متأثرة في الدماغ.

استمر في القراءة لمعرفة المزيد حول كيفية اختلاف هذين المصطلحين.

كيف تختلف الأعراض بين الشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي؟

على الرغم من أن مرض الخلايا العصبية الحركية، الذي قد يؤدي إلى الشلل البصلي الكاذب أو الشلل البصلي، قد يصيب الأطفال أو البالغين، إلا أن الأعراض تبدأ عادة بعد سن الخمسين.

يتشارك الشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي في بعض الأعراض التالية:

  • صعوبة في البلع (عسر البلع)
  • تشنجات عضلات الحبل الصوتي التي تغير صوتك (خلل النطق)
  • تباطؤ، تداخل الكلام (عسر التلفظ)

الشلل البصلي الكاذب، المعروف أيضًا باسم اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي، له أيضًا بعض الأعراض التالية:

  • تعابير الوجه المبالغ فيها
  • صعوبة في المضغ
  • البكاء أو الضحك الذي لا يمكن السيطرة عليه عندما لا تشعر بالحزن أو السعادة، والمعروف أيضًا باسم التأثير البصلي الكاذب (PBA)
  • القدرة العاطفية، حيث تشعر بالعواطف الشديدة

قد تشمل أعراض الشلل البصلي ما يلي:

  • ضعف في لسانك
  • عدم وجود منعكس القيء
  • الرجيج اللاإرادي لعضلات الفك

قد يكون الشلل البصلي تقدميًا، حيث تزداد الأعراض سوءًا بمرور الوقت، أو قد يكون غير تقدمي.

الشلل البصلي التقدمي

في حين أن الشلل البصلي هو أحد الأعراض، فقد تسمع أيضًا مصطلح “الشلل البصلي التقدمي”، وهو حالة مرضية.

الشلل البصلي التقدمي هو شكل من أشكال مرض الخلايا العصبية الحركية يشبه التصلب الجانبي الضموري (ALS)، المعروف أيضًا باسم مرض لو جيريج. عن 25% من حالات التصلب الجانبي الضموري هي بداية منتفخة. تكون معظم الحالات بداية في الأطراف، حيث تبدأ الأعراض في ذراعيك أو ساقيك.

عند الأطفال والشباب، قد يؤدي الشلل البصلي التدريجي إلى: متلازمة فازيو لوندوهي حالة نادرة ولكنها قابلة للعلاج ولها أعراض إضافية، بما في ذلك صعوبة التنفس وفقدان السمع.

ما الذي يسبب الشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي؟

ينجم كل من الشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي عن تدهور بعض الأعصاب القحفية التي ترسل إشارات من القشرة الدماغية (الطبقة الخارجية من الدماغ) إلى جذع الدماغ السفلي.

يؤثر تلف الأعصاب هذا على قدرتك على التحكم في حركة العضلات في وجهك وفمك.

يؤدي تلف الخلايا العصبية الحركية العلوية في الدماغ والحبل الشوكي إلى الإصابة بالشلل البصلي الكاذب.

من ناحية أخرى، يؤدي تلف الخلايا العصبية الحركية السفلية في الأعصاب الحركية الطرفية إلى الإصابة بالشلل البصلي.

من هو المعرض لخطر الإصابة بالشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي؟

بعض الحالات التي قد تؤدي إلى الشلل البصلي الكاذب تشمل:

  • سكتة دماغية
  • إصابات في الدماغ
  • التصلب الجانبي الضموري
  • التصلب المتعدد (MS)
  • مرض الزهايمر
  • مرض الشلل الرعاش

تشمل الحالات التي قد تؤدي إلى الشلل البصلي ما يلي:

  • السكتة الدماغية في جذع الدماغ
  • متلازمة غيلان باريه
  • الوهن العضلي الوبيل
  • الخناق

كيف يقوم الأطباء بتشخيص الشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي؟

لتشخيص الشلل البصلي الكاذب أو الشلل البصلي، سيسألك الطبيب عن تاريخك الطبي وسيجري فحصًا بدنيًا. خلال هذا الفحص، سيقوم الطبيب بفحص:

  • القدرة على التحكم في عضلات الوجه
  • التعبير العاطفي
  • خطاب

بناءً على نتائج الفحص البدني، قد يوصي الطبيب ببعض الإجراءات التالية:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية لدماغك

  • مخطط كهربية الدماغ (EEG) للكشف عن أي مشاكل في التواصل بين خلايا الدماغ

  • تعداد الدم الكامل، بما في ذلك الاختبار المصلي للتحقق من وجود الأجسام المضادة في الدم
  • تحليل السائل الشوكي الدماغي (CSF) الذي يتم جمعه عن طريق الصنبور الشوكي

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بالشلل البصلي الكاذب، فتأكد من إخبار الطبيب إذا كنت تعاني من نوبات عاطفية لا يمكن السيطرة عليها. PBA هو عادة ما يتم تشخيصها بشكل خاطئ كبعض الشروط التالية:

  • اكتئاب
  • اضطراب القلق العام
  • اضطراب ذو اتجاهين

كيف يختلف العلاج بين الشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي؟

لا يوجد علاج للشلل البصلي الكاذب أو الشلل البصلي، ولكن يمكنك التحكم في هذه الأعراض من خلال العلاج.

قد يساعدك العلاج التأهيلي، مثل العلاج الطبيعي وعلاج النطق، على أداء الأنشطة اليومية وتحسين نوعية حياتك.

يمكن للطبيب علاج الشلل البصلي على النحو التالي:

  • وصف أدوية مضادات الكولين، مثل بنزتروبين ميسيلات (كوجينتين) أو أوكسيبوتينين (ديتروبان XL)، للمساعدة في منع سيلان اللعاب
  • وصف ريلوزول (Rilutek) للمساعدة في تقليل بعض تلف الأعصاب وأعراض الجهاز التنفسي
  • إجراء فغر المعدة عن طريق إدخال أنبوب تغذية في معدتك للمساعدة في تحسين عملية هضم العناصر الغذائية (في حالة تقدم المرض)

لاحظ أن إدارة الغذاء والدواء وافقت على استخدام الريلوزول لعلاج مرض التصلب الجانبي الضموري فقط.

بالنسبة للشلل البصلي الكاذب، قد يصف الطبيب ما يلي:

  • الهيدروبروميد وكبريتات الكينيدين (Nuedexta) للمساعدة في تقليل نوبات الضحك والبكاء

  • مضادات الاكتئاب مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

كيف تختلف النظرة المستقبلية للأشخاص الذين يعانون من الشلل البصلي الكاذب مقابل الشلل البصلي؟

تعتمد مدة إصابتك بالشلل البصلي الكاذب والشلل البصلي على السبب الأساسي. على سبيل المثال، إذا كان الشلل البصلي الكاذب ناتجًا عن سكتة دماغية، فقد تتحسن الأعراض بمرور الوقت.

ولكن إذا كانت أعراضك ناجمة عن اضطراب تقدمي، فقد تتفاقم ببطء.

عادةً ما يكون الشلل البصلي التقدمي مميتًا بسبب فشل الجهاز التنفسي، والذي قد يحدث خلال 10 سنوات من ظهور الأعراض لأول مرة.

على الرغم من أنهما ليسا نفس الحالة العصبية، إلا أنه لا يوجد علاج للشلل البصلي الكاذب أو الشلل البصلي.

ومع ذلك، قد تساعدك الأدوية والعلاج التأهيلي في إدارة الأعراض وتحسين نوعية حياتك.

اكتشف المزيد

Discussion about this post